Cardinal Tauran prépare la rencontre d’Assise

الكاردينال توران يتحدث عن لقاء أسيزي المقبل

لقاء أسيزي عام 1986

قال رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال جان لوي توران: سيتم الاحتفال في السابع والعشرين من تشرين الأول المقبل بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لإطلاق “يوم الصلاة من أجل السلام في العالم” والذي شاءه السعيد الذكر البابا يوحنا بولس الثاني في العام 1986. أوضح توران أن البابا بندكتس السادس عشر شاء أن يُحتفل بيوم الصلاة لهذا العام حول موضوع “حجاج الحقيقة، حجاج المحبة”.

سطر رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان ضرورة أن يكون الحوار بين الأديان مرفقا بالتأمل والصمت والصلاة وإلا اقتصر على مجرد تبادل للآراء والأفكار وافتقر إلى البعد الروحي والفكري. وأكد الكاردينال توران أن الحوار الذي تريد الكنيسة إقامته مع أتباع باقي الديانات مُستمد ومستوحى من الحوار الذي أقامه الله الآب مع البشر بواسطة ابنه الوحيد يسوع المسيح. ولفت إلى أن الحوار بين الأديان ليس مشابها للمفاوضات الدبلوماسية بل يشكل فسحة للشهادة المشتركة للمؤمنين المنتمين إلى مختلف الديانات كي يتعرفوا بصورة أفضل على ديانة الآخر.

تابع الكاردينال توران قائلا: المسيحيون مدعوون بنوع خاص إلى الشهادة لروح الصلاة الذي يحركهم مشيرا إلى أن الحوار مع الشركاء المسلمين في المجلس الحبري للحوار بين الأديان يبدأ دائما بالصلاة وبلحظة صمت تليها قراءات من الإنجيل المقدس والقرآن الكريم، كما يشكل وقت الغداء فسحة لتعزيز التعايش الأخوي تسبقه أيضا فترة من الصلاة والصمت والتأمل.

 الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة  -  الأردن        

Print Friendly
This entry was posted in Events, Prayer Meetings and tagged , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.