Allocution du P. René Chamussy (texte Ar.) Séance d’ouverture

 

كلمة البروفسور رينيه شاموسي اليسوعي، رئيس جامعة القديس يوسف بمناسبة المؤتمر الدولي بعنوان وجوه حواريّة

 إشكاليّة، روّاد كبار وتوقّعات مقارنة

27 و28 نيسان 2012

  لم تعد المؤتمرات واللقاءات التي ينظمّها المسؤولون عن المعاهد في جامعة القديس يوسف تُحصى غير أنّ الحفل الذي يجمعنا هذا الصباح يحتلّ أهمية كبرى ويبدو واعداً لأنه يُعقد بناءً على مبادرة معهد الدراسات الإسلامية-المسيحية الذي يبدو أنه يحتلّ أهمية متزايدة ولأنه يعالج أحد أهم المواضيع من بين تلك التي نعتبرها أساسية لجامعتنا

 

كان يجب التطرّق في يوم من الأيام إلى “الوجوه الحواريّة” التي ستستقطب انتباهكم الآن. تبدو هذه الوجوه معروفة من جهة ومن الجيّد إعادة اكتشاف كلمات الأشخاص الذين كانوا شهوداً على أزمنة صعبة للغاية ووجوهاً غير معروفة من جهة أخرى تحملنا إلى التيارات الأساسية التي ينقلها المجتمع والتي تكشف، بعيداً من التوترات السياسية ودرك الكلمات السيئة، عن وجود رغبة واضحة بالعيش مع بعضنا بعضاً ورغبة ولو أوّلية أحياناً تحمل على النقاش واللقاء فضلاً عن رغبة تمّ اكتشافها فجأة في اختبار امر آخر غير التوتر والحذر وفي بناء ما هو جديد.

 

لا شك في أنّ “الوجوه الحواريّة” التي ستتطرقون إليها في هذا المؤتمر تعدّ مهمة وأساسية غير أنّ التدفّقات الاجتماعيّة هي ما يجب ان يلفت انتباهنا برأيي علماً بأنّها تتبلور بفعل تواجدها وكلماتها وإشراقها. وقد أقارن “وجوه الحوار” بهؤلاء “العباقرة” بالمعنى الأول للكلمة الذين ينشطون النسيج الاجتماعي ويسمحون لعدد كبير من الأشخاص المجهولين بإنشاء تحركات حاشدة من أجل الحوار والسلام.

 

عسى أن تسمح لكم تبادلاتكم بأن تدركوا الوقع الذي يخلّفه عدد كبير من الشخصيات الذين يرغبون في التوصل إلى عالم سلمي في تنوّعه وأن تساعدكم على توضيح المبادئ الأساسية التي يجب على الأولاد والراشدين إرساؤها وحتى يعمّ السلام الاجتماعي الذي يفسح في المجال أمام الأشخاص الذين يبنون عالماً جديداً.

Print Friendly
This entry was posted in Conferences, Events, Non classé and tagged , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.